الرئيسيةثقافةجمعية علياء الخيرية و الدكتور السعيد بوطاجين سيرسمان فرحا للأطفال المصابين بالسرطان ..
ثقافة

جمعية علياء الخيرية و الدكتور السعيد بوطاجين سيرسمان فرحا للأطفال المصابين بالسرطان ..

المثقف لا يقتصر دوره على الكتابة فقط بل أيضا على العمل الانساني ..

هل يكمن دور المثقف في أن يهتم فقط بالكتابة والإبداع وتوضيب صفحات على مقاسه ترسم إبداعا أو محطات من الهاجس والإحتراق فقط ..أم عليه أن يلتفت أحيانا للجوانب الإنسانية والخيرية ويشارك بقوة في هذا السلوك الحضاري الراقي الذي عادة ما رأينا المشاهير والساسة والرياضيين هم من يبادرون لصنع الخير للأطفال والمرضى والمعوزين..الأميرة ” ليدي ديانا سبينسر ” إشتهرت بالخير في مناطق مستها المجاعة ..والممثلة الشهيرة ” انجيلا جولي” على صلة بسكان الأرض وضحايا المجاعة والظاهرة ” كريستيانو رونالدو” يتعاطف خيرا مع أطفال غزة …والمشاهير يرصدون المال لأجل الخير وفعل ما يمكن أن يهندس سعادة ويحمي طفولة ويلامس حزنا ويرسم ابتسامة لطفل بئيس ..
هكذا رسمت لحالي هذا المعنى وأنا أقرأ صدفة في تفاصيل فيسبوكية محطات من يواكبون معنى يرسم الخير ويسعى إليه ويبحث عن طرائق لإسعاد فئات متضررة من المجتمع ..
قرأت أن جمعية علياء الخيرية ستساهم بشكل جاد مثلما عودتنا عبر نشاطها الدؤوب.. على أن تسلك مسلكا ينتج الفرح ويسعد قلوب ألاطفال المصابين بالسرطان ..
تخمين هو من هندسة الإعلامية علياء بوخاري التي أفلحت وعبر سلسلة ندواتها المتعددة التفكير في أن تستضيف يوم 16اكتوبر الحالي …الدكتور السعيد بوطاجين كي يكون شاهدا على صناعة الخير بطريقته الخاصة يرسم من كتبه وإبداعاته ومحطاته مع الإعلام الثقافي حكاية خيرية تلازم رؤية أن نساعد وعبر التبرعات مرضى السرطان من الأطفال من تجاوز حيرتهم مع المعاناة والمرض..
ولهذا و في إطار سلسلة الندوات التي ستشرع في تنظيمها جمعية “علياء الخيرية ” بوهران، تحت شعار ( المثقف والعمل الإنساني ) ..ستسضيف في العدد الأول الدكتور السعيد بوطاجين وهذا يوم السبت 16 اكتوبر في حدود الساعة الثانية زوالا بالمسرح الجهوي عبد القادر علولة لوهران ..
ستكون هناك ندوة حول “مرايا عاكسة” وهي مقالات النادي الأدبي لجريدة “الجمهورية” التي صدرت في 5 أجزاء كاملة آخرها ( المسرح والهوية) ، تكون متبوعة بنقاش وتدخلات لكوكبة من الأساتذة والأكاديميين والباحثين البارزين الذين ستستضيفهم جمعية علياء بالباهية وهران من أجل المشاركة في هذا العمل الإنساني والثقافي الهام، وذلك بحضور شخصيات ثقافية وسياسية وفنية وإعلامية ..
وفي ختام اللقاء الذي سيكون بالتعاون مع مسرح وهران سيقوم ضيف الجمعية الدكتور السعيد بوطاجين بتوقيع “مرايا عاكسة” في بهو هذا الصرح التاريخي والثقافي العريق لمدينة وهران ، على أن تخصص عائدات المبيعات لفائدة الأطفال المصابين بالسرطان بمستشفى الحاسي بوهران… إضافة إلى مفاجٱت أخرى..
تقول الإعلامية علياء بوخاري صاحبة المبادرة :
” الهدف من المبادرة هو ابراز دور المثقف في المجتمع وكيف يساهم في ترقية مجتمعه ومساعدة الفئات المحرومة والمرضى..فدوره لا يقتصر على الكتابة فقط بل ايضا على العمل الانساني الخيري هي إذن أول مبادرة تقام في الجزائر ..لأننا تعودنا دائما على زيارة الرياضي للمريض والفنان والسياسي ..فلماذا لا يكون المثقف والمبدع و الشاعر والمسرحي والروائي هو من يتصدر المشهد الخيري ليصنع بدوره الفرح للفئات الاجتماعية المحرومة ..لذلك فتاريخ
16اكتوبر محطة كي يكون المثقف في المقدمة لعمل الخير والمداومة عليه ..”
يقول الدكتور السعيد بوطاجين ضيف العدد الأول لندوة جمعية علياء الخيرية :
” في إطار الأعمال الخيرية أوقع كتابين: المسرح والهوية ومرايا عاكسة في مسرح عبد القادر علولة بوهران يوم 16 أكتوبر في الساعة الثانية.. المداخيل ستمنح لأطفال مرضى السرطان بمستشفى الحاسي.. حضوركم دعم للمبادرة التي ستتبع لاحقا بتقديم كتابي “جائحة الأدب” هبة لهؤلاء.” ..
كذلك رحب السيد بعطوش قادة، مدير مستشفى مرضى السرطان بوهران بهذه المبادرة حينما تحدث عن ندوة
” المثقف والعمل الانساني ” التي ستنظمها جمعية علياء يوم 16 أكتوبر بمسرح وهران الجهوي والذي قدم شكره للجمعية وكذا ما سيقدمه الدكتور السعيد بوطاجين من مساهمة بمنح تبرعات كتبه للأطفال المرضى بالسرطان ..
رئيس جمعية الأطفال المصابين بالسرطان السيد محمد بن سكران ..وهي الجمعية التي كان الراحل عبد القادر علولة أحد مؤسسيها وطالما قدم تبرعات للاطفال المرضى ..
حيث قال في هذا الصدد :
” الراحل عبد القادر علولة كان يتبرع بعائدات عروضه المسرحية للأطفال المصابين بالسرطان ..واليوم سيكمل المثقف ما بدأه الفنان حتى يدخل الفرحة في قلوب الصغار ويساهم ولو بقليل في رفع الغبن عنهم وعن عائلاتهم ..” ..
لذلك فموعدنا سيكون يوم 16 اكتوبر الجاري بمسرح وهران الجهوي في حدود الثانية زوالا ..لنصنع الفرح جميعا ونعيد البسمة لأطفالنا المرضى ..
أعجبني هذا الفكر المتحضر والسلوك الرائع من لدن مثقفين يتقدمهم الدكتور السعيد بوطاجين الأديب الكبير الذي سيتحول في وهران باذن الله إلى صانع للخير حينما يجعل من مراياه العاكسة حكاية جميلة من مال يصنع الفرح للاطفال مرضى السرطان ..وأعجبني تخمين جمعية علياء الخيرية عبر هندسة الإعلامية علياء بوخاري ..فكرت جيدا أن للمثقف دورا هاما.. كي يصنع الخير ويؤازر ويساعد ويتبرع ويتواجد في كل المحطات التي تصنع الخير للناس ولكل فئات المجتمع المتضررة ..
موعدنا إذن يوم 16 أكتوبر الحالي بالمسرح الجهوي عبد القادر علولة بوهران… كي نصنع الفرح جميعا.. وهي دعوة كي يتواجد المثقفون بكثرة هناك ..يلازمون الخير.. ويجسدون معنى يلامس الخير والخير وحده صدقة جارية كما ترى يرصدها الله في ميزان حسنات من فكر في الآخر ولامس قلبه حكاية الخير بكل أنواعه …

المهدي ضربان كاتب من الجزائر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *